أعلنت أحزاب سياسية وشخصيات مستقلة جزائرية عن تشكيل تنسيقية لمقاطعة الانتخابات الرئاسية المزمع عقدها في 17 أبريل القادم مطالبين الشعب الجزائري بعدم المشاركة في هذا الاقتراع الذي سيكرس التزوير والفساد في البلاد. ودعت التنسيقية المرشحين للانسحاب من عملية تصفها بالمهزلة مؤكدة على ضرورة تغيير النظام سلميا.

من الموقعين على الإعلان التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية وحركة مجتمع السلم والوزير الأول الأسبق أحمد بن بيتور. وفي إطار قيادتها لحملة مكثفة ضد الانتخابات الرئاسية المقبلة، أعلنت التنسيقية عن تنظيمها لتجمع شعبي يوم الجمعة المقبل.