بلغت الوصلات الإشهارية لخدمات الهاتف والانترنت حد الملل، فقد تعددت العروض التي تحول الحق إلى امتياز استثنائي ومرحلي، ولكن تقارير الوكالة الوطنية لتقنين الاتصالات تساعد على توضيح الرؤى وتدعو في نفس الوقت إلى إخضاع التسعيرة الحقيقية لخدمات الهاتف والانترنت إلى قانون يسهل معه التفريق بين الحق والامتياز.

آخر هذه التقارير حمل ما يؤكد أن مستويات أسعار الاتصالات بالمغرب واصلت منحاها التخفيضي، إذ قياسا على العائد المتوسط للدقيقة، سجلت أسعار خدمات الهاتف المتنقل، دون احتساب الرسوم، انخفاضا سنويا بنسبة 32%، حيث بلغ 0,41 درهم للدقيقة عند متم سنة 2013، مقابل 0,53 درهم للدقيقة عند متم سنة 2012.

كما سجل العائد المتوسط للدقيقة دون احتساب الرسوم، بالنسبة للهاتف الثابت نسبة انخفاض تقدر بـ 13%، خلال سنة، حيث انتقل من 0,79 درهم للدقيقة في نهاية 2012 إلى 0,69 درهم للدقيقة مع نهاية سنة 2013.

وفي نفس الاتجاه، سجلت أسعار خدمة الانترنت تراجعا، حيث سجل متوسط الفاتورة الشهرية لكل زبون نسبة انخفاض تقدر بـ 14%، حيث انخفض متوسط هذه الفاتورة من 42 درهما (دون احتساب الرسوم) في نفس الفترة من السنة الماضية إلى 36 درهما (دون احتساب الرسوم) عند نهاية سنة 2013. وهكذا سجلت أسعار خدمات الانترنت من الجيل الثالث  3Gوالإنترنت بالصبيب العالي ADSL انخفاضا يقدر على التوالي بـ 22% و 12%. وبلغ متوسط الفاتورة الشهرية للإنترنت 3G مع نهاية سنة 2013، مبلغ 30 درهما )دون احتساب الرسوم (لكل زبون مقابل 98 درهما (دون احتساب الرسوم) لكل زبون بالنسبة للإنترنت ADSL.

متوسط الاستعمال الشهري الصادر حسبا المشترك

واصل متوسط الاستعمال الشهري الصادر لكل مشترك نموه خلال الفصل الرابع من سنة 2013، إذ بلغ مجموع الدقائق المستهلكة من قبل كل زبون الهاتف المتنقل 83 دقيقة في المعدل مع نهاية دجنبر 2013 مسجلا بذلك نسبة ارتفاع سنوي بلغت 11%، وذلك موازاة مع ارتفاع حجم الرواج السنوي الصادر من مكالمات الهاتف المتنقل بنسبة 23,22%.

وبالنسبة للهاتف الثابت، سجل متوسط الاستعمال الشهري الصادر لكل مشترك نسبة نمو تقدر بـ 13% خلال سنة، حيث انتقلت من 111 إلى 125 دقيقة. كما ارتفعت نسبة النمو السنوي للمكالمات الصادرة لنفس الخدمة بـ 1,48%.

بالنسبة لنمو عدد المشتركين، فقد سجلت حظيرة الهاتف المتنقل نموا يقدر بـ 8,73% بين دجنبر 2012 ودجنبر 2013. وهكذا بلغ عدد المشتركين في الهاتف المتنقل بالمغرب 42.423.794 مشترك في نهاية دجنبر 2013 محققا بذلك نسبة نفاذ تصل إلى 130% عوض 125,79% مع نهاية شتنبر 2013.

ومن خلال تصنيف زبائن حظيرة الهاتف المتنقل بين الاشتراك بالأداء اللاحق و الأداء المسبق، يتبين أن كلاهما حقق نموا حلال  الفصل الرابع من سنة 2013. حيث بلغ عدد زبائن الهاتف المتنقل بالاشتراك بالأداء اللاحق 2,13 مليون مشترك، محققا بذلك نسبة نمو تقدر ب14,38% . أما حظيرة المشتركين بالأداء المسبق فحققت خلال نفس الفترة نموا سنويا يقدر بـ 8,45 % وبلغ عدد المشتركين بهذه الحظيرة 40,29 مليون مشترك مع نهاية دجنبر 2013.

كما سجلت حظيرة مشتركي الإنترنت نموا، إذ بلغ عدد المشتركين بها 5,77 مليون مشترك مع نهاية الفصل الرابع من سنة 2013 مسجلة نسبة نفاذ تبلغ 17,58% ونمو سنوي يقدر بـ 45,97%. وهكذا بلغت حظيرة االنترنت من الجيل الثالث 4,93  مليون مشترك وهو ما يمثل 85,53% من الحظيرة الإجمالية للإنترنت، كما حققت حظيرة الجيل الثالث  نموا سنويا بـ 50,86%.

وفي نفس المنحى، حققت حظيرة الإنترنت بالصبيب العالي ADSL  نسبة نمو سنوي بلغت 22,62% ويمثل عدد مشتركي حظيرة الـ ADSL نسبة 14,47% من الحظيرة الإجمالية للأنترنت.

بالنسبة للشريط الدولي العابر للأنترنت فقد عرف نموا قويا حيث انتقل من 266.000 Mbps نهاية سنة 2012 إلى 412.000 Mbps مع نهاية 2013، محققا بذلك نسبة نمو سنوي تعادل 54,89% .

 أما حظيرة الهاتف الثابت فقد بلغ العدد الإجمالي للمشتركين بها 2.924.861 مشترك، منهم 1,35 مليون مشترك في الهاتف الثابت بتنقل محدود، مسجلة بذلك انخفاضا سنويا يقدر ب 10,08%. وبذلك تكون نسبة نفاذ الهاتف الثابت قد بلغت 8,9% عند نهاية 2013.