سجلت قيمة الأورو مقابل الدولار رقما قياسيا منذ حوالي سنتين إذ بلغت 1.40 دولار مما سيكلف فرنسا نقطة واحدة على مستوى النمو. وللحد من تأثير ارتفاع قيمة الأورو على الاقتصاد الفرنسي توجهت السلطات المالية الفرنسية إلى البنك المركزي الأوربي منذ عدة أيام بطلب التدخل بسرعة من أجل جعل قيمة العملة الأوربية في مستويات معقولة بحيث إذا رجعت إلى مستوياتها التي كانت عليها في السنة الماضية ستتمكن فرنسا من تقليص العجز ب 12مليار أورو كما ستتمكن من خلق 150000 منصب شغل إضافي وذلك لكون توقع النمو الاقتصادي الفرنسي بني على فرضية عملة أوربية موحدة ضعيفة .