قررت وزارة الداخلية البريطانية ترحيل رجل الأعمال الجزائري عبد المؤمن خليفة قبل متم السنة الجارية إلى الجزائر

وعللت الداخلية البريطانية قرارها بكون رجل الأعمال الجزائري المعتقل في لندن استنفد كل سبل الطعن

وكانت محكمة البليدة الجزائرية قد ادانت في مارس 2005 رجل الأعمال الهارب بتحويل الأموال بطريقة غير شرعية وحكمت عليه بالسجن المؤبد، وبعد لجوئه سنة 2003 إلى المملكة المتحدة تم توقيفه بها بتاريخ 27 مارس 2007 بموجب مذكرة توقيف صادرة عن المحكمة الابتدائية بنانتير بضواحي باريس.

وكانت النيابة العامة الفرنسية قد فتحت تحقيقا قضائيا بتهمة خيانة الثقة والإفلاس باختلاس الموجودات والإفلاس بإخفاء الحسابات وتبييض الأموال في مجموعة منظمة.