أعلن وزير الطاقة والمناجم الجزائري يوسف يوسفي عن وجود احتياطيات من الألماس في منطقة رقان بأقصى جنوب الجزائر. وأوضح أثناء  عرض قانون المناجم اليوم على مجلس الأمة أنه تم العثور أخيرا على بقايا لغبار يعود لهذه المادة الثمينة وأكد أن البحث يجري حاليا عن المصدر الرئيسي لها.
وترجح دراسات الوزارة امكانية وجود مخزون من الألماس على مستوى منطقة عرق الشاش بولاية أدرار جنوبي العاصمة الجزائرية.
والملاحظ أن هذا الإعلان يأتي في ظرفية متميزة بهيمنة الانتخابات الرئلسية على الوضع السياسي الداخلي وبتعدد التقارير التي تتوقع تراجع إنتاج وصادرات الجزائر من المحروقات