قالت صحيفة الإنديباندنت إن عبد الباسط النكراحي المدان الوحيد في عملية تفجير طائرة بانام الأمريكية بقرية لوكيربي السكوتلاندية بريء من التهمة الموجهة إليه وذلك استنادا إلى شهادة أخيه الذي أكد للصحيفة أن الجاني الحقيقي يتواجد بإحدى الدول الأوربية. ولاتزال التحقيقات جارية بعد مرور ربع قرن على هذه الحادثة التي خلفت مقتل 270 شخصا للتوصل للفاعل الحقيقي لهذه الجريمة الإرهابية الأكثر دموية في تاريخ بريطانيا والتي يعود تاريخها إلى سنة 1988. وتجدر الإشارة إلى أن عبد الباسط المكراحي قضى فترة طويلة في السجن بسبب هذه القضية لتفرج عنه السلطات السكوتلاندية سنة 2009 لأسباب إنسانية بعد إصابته بمرض السرطان الذي كان وراء وفاته فترة قصيرة بعد التحاقه ببلده ليبيا.