أهدى فريق الرجاء البيضاوي للجمهور المغربي فوزا مستحقا على الفريق البرازيلي أتليتيكو مينيرو وضمن خوض غمار المباراة النهائية للبطولة العالمية لفرق الأندية ضد بايرن ميونيخ الألماني.

انتصار الرجاء ب 3 إصابات مقابل واحدة وقد سجل إصابة فريق الخضر كل من محسن ياجور ثم محسن متولي ثم مابيدي الذي سجل الإصابة الثالثة الضامنة للتأهل.

انتصار الرجاء البيضاوي في ثاني تظاهرة عالمية تنظم في افريقيا، بعد كأس العالم في افريقيا الجنوبية سنة 2010، زاد من حضوض المغرب في تنظيم كأس العالم المرتقب تنظيمه سنة 2026 كما أنه شكل حافزا قويا أمام جميع الفرق الوطنية لترفع من عطائها وتحتل صدارة ترتيب البطولة الوطنية.

والجدير بالذكر أن عددا كبيرا من مشجعي الرجاء البيضاوي كان قد توقع قبل مغادرة الدار البيضاء انتصار فريقهم بثلاث إصابات لواحدة.