تنظم "مؤسسة آنا ليند" المنتدى المغاربي للحوار حول مشاركة الشباب في تطوير وتنفيذ السياسات العمومية المحلية. وينعقد هذا المنتدى المغاربي بمراكش في الفترة من 25 إلى 29 نونبر 2013 تحت شعار "الشباب الجمعوي المغاربي يسائلون المنتخبين المحليين حول الديمقراطية التشاركية".

 ومن المقرر أن تعرف هذه التظاهرة، التي تنظم بشراكة مع مركز البحوث والبحوث التطبيقية في التنمية البشرية، حضور فعاليات المنتدى المغاربي ومجموعة من القادة الجمعويين ومسؤولين منتخبين محليين من الجزائر وليبيا والمغرب وموريتانيا وتونس .

المنتدى الذي يندرج ضمن برنامج "مواطنون من أجل الحوار"،  يهدف إلى تمكين منظمات المجتمع المدني من أدوات ومهارات من أجل التلاقح والحوار بين الثقافات، ودعم أنشطة الشبكات لتطوير الشراكات وتفعيل المشاركة المواطنة، كما يرمي إلى تحسين المعرفة وتعزيز المهارات لدى الحركة الجمعوية المغاربية النشيطة في القطاع الشبابي .

ويعالج المنتدى المغاربي بمراكش موضوعات تتمحور حول:

  • الحكامة المحلية من وجهة نظر الشباب.
  • تحديات الشراكة بين الجماعات المحلية والحركة الجمعوية الشبابية.
  • نظم المعلومات والرصد والتقييم للسياسات والبرامج المتعلقة بانشغالات الشباب.
  • تقنيات المرافعة حول قضايا إدماج الشباب.

والجدير بالذكر أن الهيئتين المنظمتين أسستا معا سنة 2005، وبينما تعنى مؤسسة أنا ليند، التابعة للاتحاد الأوربي، بعمل المجتمع المدني في المنطقة "الأورو متوسطية » قي المجالات الأولوية للحركية التي تنعكس على القدرة على تبادل القيم والعيش معا، فإن مركز البحوث والأبحاث التطبيقية في التنمية البشرية: تأسس بمبادرة من فريق متعدد التخصصات من المستشارين والخبراء الاستشاريين والمهنيين في القطاعين العام والخاص من أجل تفديم الخبرات والمصاحبة لخلق الاستراتيجيات الاجتماعية والبشرية والإقليمية ذات الصلة بالسياسات العمومية