قتل 120 شخص وجرح ما يقرب من 50 آخرين في هجمات متفرقة بالعراق استمرارا لموجة العنف التي اندلعت منذ حوالي 7 أشهر. وتركزت الهجمات في محافظتي بغداد وبعقوبة التي توجد شمال شرق العاصمة حيث شهدت هذه الأخيرة انفجارا انتحاريا خلال جنازة أحد شيوخ العشائر مما خلف 10 قتلى و30 جريح.

ومن جانب آخر، أفادت أرقام رسمية لكل من وزارات الدفاع والداخلية والصحة أن 948 شخص قتل خلال شهر نونبر المنصرم بمفرده منهم 852 مدنيا و53 من عناصر الشرطة و43 عسكري.