سجلت سنة 2013 زيادة في نسبة القروض البنكية لم تتعد 1.2% وهي أضعف نسبة منذ أزيد من 10 سنوات مؤكدة بذلك التراجع في وتيرة نموها الذي بدأ منذ عدة سنوات أصبح معها القطاع البنكي ينهج سياسات أكثر حذرا تجاه المخاطر...

بلغت نسبة نمو القروض البنكية 1.2% خلال سنة 2013 مقارنة مع سنة 2012، وهي أضعف نسبة خلال أزيد من 10 سنوات وتعكس السياسة الحذرة للقطاع البنكي تجاه المخاطر.

وتفيد أرقام القرض العقاري والسياحي أن القروض العقارية الممنوحة من طرف القطاع البنكي عرفت زيادة بنسبة 4.4% فيما استقرت قروض الاستهلاك عند حدود 79 مليار درهم.

وسجلت القروض الممنوحة من طرف القطاع البنكي، حسب إحصائيات التجاري وفا بنك، نموا بنسبة 16% خلال الفترة الممتدة ما بين 2005 و2010 ونسبة 11% ما بين 2010 و2011 لتتراجع إلى 5% ما بين 2011 و2012.

كما تميزت سنة 2013 بتسجيل زيادة كبيرة في نسبة القروض المستعصية التسديد التي بلغت 48.6% مما ساهم في تراجع وتيرة قروض السكن وقروض الاستهلاك وفي صعوبة الحصول على قروض من لدن القطاع البنكي الذي أصبح يتطلب ضمانات أكبر من أجل ذلك.