خلصت دراسة أمريكية إلى أن الإفراط في استهلاك اللحوم الحمراء يسبب في الإصابة بمرض الزهايمر وذلك نظرا لكون الكمية الكبيرة التي تتوفر عليها من الحديد تزيد من عملية التأكسد في الجسم مما يؤثر بشكل سلبي على وظيفة الدماغ ويجعله عرضة لهذا المرض.

وأثبتت الدراسة أن بروتيين "تاو" وبروتيين "بيتا أميلويد"، التي تحتوي عليها اللحوم الحمراء، يؤديان إلى تعطيل انتقال الإشارات بين الخلايا العصبية نتيجة تراكمهما في الجسم مع التقدم في العمر وذلك بسبب ارتفاع معدلات الحديد التي تؤدي إلى تليف الأنسجة الناقلة للإشارات العصبية وتلفها وبالتالي الإصابة بالزهايمر حيث يفقد الدماغ ذكرياته المخزنة على المديين الطويل والقصير لينتج عن ذلك النسيان وعدم القدرة على التعلم أو التركيز.