أبانت النتائج الختامية الأولية لسنة 2013 الصادرة عن المندوبية السامية للتخطيط أن قطاع الصناعات التحويلية واصل منحاه التنازلي الذي بدأه سنة 2011 مسجلا وتيرة نمو لن تتجاوز 0.5% عوض 1.5% سنة 2012 و2.3% سنة 2011.

وحسب وزارة الاقتصاد والمالية التي استندت على أرقام المندوبية، فإن مؤشر الإنتاج الصناعي سجل تحسنا طفيفا في الأنشطة الصناعية خلال الفصل الثالث من سنة 2013 بنسبة 0.5% في حين لم يكن يتجاوز هذا المعدل 0.1% خلال الفصل الثاني وناقص 1% خلال الفصل الأول من نفس السنة.

وبالنسبة للفصل الرابع، توقع 44% من الصناعيين المستجوبين في إطار التحقيق حول الظرفية الاقتصادية الذي أنجزته المندوبية السامية للتخطيط أن يرتفع إنتاجهم الصناعي في الوقت الذي توقع 39% منهم استقرارا في الإنتاج و17% انخفاضا في أنشطتهم.

ومرد هذا بالأساس إلى الارتفاع المتوقع في المنتوجات الأخرى للصناعات الغذائية والمنتوجات الكيميائية وشبه الكيميائية والمنتوجات المستخرجة من معادن المقالع.