استدعت الخارجية المصرية أمس الثلاثاء القائم بالأعمال القطري في القاهرة للمطالبة بتسليم مطلوبين اسلاميين هاربين في الدوحة بينهم الداعية يوسف القرضاوي. وسبق وكانت مصر قد استدعت السفير القطري مطلع الشهر الماضي احتجاجا على انتقاد الدوحة «قمع تظاهرات» مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي. ولم يكن السفير القطري موجودا في القاهرة أمس.

وقال د. بدر عبدالعاطي المتحدث باسم وزارة الخارجية خلال مؤتمر صحافي إنه تم نقل رسالة احتجاج أخرى على التجاوزات القطرية، والتأكيد على ضرورة الاستجابة لطلبات الإنتربول بتسليم المطلوبين والتدخل لمنع هذه التجاوزات بحق مصر.كما نفى تولي أسامة القرضاوى مهمة القائم بأعمال السفارة القطرية بالقاهرة.

وتدهورت العلاقات بين البلدين اثر الإطاحة بمرسي كما أن تخصيص قناة «الجزيرة مباشر مصر» لنقل كافة فعاليات جماعة «الاخوان المسلمين». وتستضيف القناة باستمرار ضيوفا مناصرين لـ«الاخوان» ومرسي من بينهم قيادات اسلامية مطلوبة في مصر بينهم الداعية الاسلامي يوسف القرضاوي وعاصم عبدالماجد القيادي في الجماعة الاسلامية، ويحيى حامد وهو وزير سابق في حكومة مرسي. واحالت السلطات المصرية «20 من مراسلي» الجزيرة للمحاكمة بينهم اربعة اجانب هم الاسترالي بيتر غريست وهو قيد الاعتقال وبريطانيان وهولندية وهم خارج البلاد. واتهمت النيابة المصرية 16 مصريا بـ«الانتماء لجماعة ارهابية.. والاضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي»، فيما اتهمت الاجانب بنشر «اخبار وشائعات كاذبة».