صادق الجمع العام التأسيسي لهيئة تجمع الفاعلين في النقل الطرقي للبضائع بالموانئ المغربية، المنعقد  يوم الخميس 6 فبراير 2014 بالدار البيضاء على تسمية هذه الهيئة المنضوية تحت لواء جامعة النقل بالاتحاد العام لمقاولات المغرب باسم جامعة النقل الطرقي بالموانئ المغربية لدى جامعة النقل بالاتحاد العام لمقاولات المغرب، وحدد الحاضرون أهداف المولود الجديد في :

1-    جمع شتات الناقلين الطرقيين للبضائع بالموانئ المغربية

2-    توحيد كلمة ومنظور كل الفاعلين في هذا النمط النقلي بخصوص :

-       التحديات المترتبة على تفعيل الإستراتيجية الوطنية لتنمية التنافسية اللوجيستيكية للمغرب، ومنها على سبيل المثال لا الحصر تدابير تخفيف الاحتقان المروري بالمدن والسعي لإرساء نقل حضري أخضر .

-       الإكراهات الناجمة عن الزيادات في أسعار الكازوال الذي يعتبر مادة أساسية بالنسبة للنقل الطرقي، والتي تقتضي اتخاذ تدابير بديلة لفائدة القطاع، لتفادي انعكاسات إلغاء دعم الكازوال على أسعار المواد وبالتالي على القدرة الشرائية للمواطنين؛

-       تداعيات الأزمة الاقتصادية العامة لسنة 2008 والتي صارت أزمة دائمة، وأدت إلى تحول مجتمعي سياسي اقتصادي واجتماعي ترتب عنه المزيد من التحملات؛

-       متطلبات تأهيل مقاولات النقل الطرقي للبضائع بالموانئ المغربية، للاستجابة للشروط الاجتماعية، والسلامة وحفظ البيئة، والتي ستتخذ مراقبتها حزما أكبر من الآن فصاعدا.

3-    تحصين مكتسبات القطاع، وتأهيل الناقل المينائي وتحسين وضعيته عبر الاستفادة من :  

-       التدابير البديلة المفترض اتخاذها للحد من تداعيات الزيادة في أسعار الكازوال؛

-       نظام تجديد الحظيرة من أجل اقتناء شاحنات خضراء، بعد تحديد مواصفاتها؛

-       نظام المقايسة باعتبار الناقل الطرقي بالموانئ ينشط في المجال الحضري؛

-       المصاحبة لأجل تأهيل الناقل المينائي للاستفادة مما يتيحه قانون 16.99 المتعلق بتحرير النقل الطرقي للبضائع، كي يتمكن من توسيع مجال نشاطه ليمتد إلى المستويين الوطني والدولي.

الجمع العام انتخب بالأغلبية السيد علال ضحوكي رئيسا للجامعة.