خرج الفرنسيون يوم أمس الأحد في مظاهرات بباريس ولبون وهم يرفعون شعار "مظاهرة من أجل الجميع"، وكالعادة قدرت إحصائيات السلطات الأمنية عدد الحاضرين في 80000 بينما قدرها المنظمون بعشرة أضعاف ذلك، وأعلنوا بأن العدد فاق النصف مليون وتراوح بين 500000و 800000 متظاهر.

التظاهرات نظمت احتجاجا على توجه القوانين الحكومية الجديدة نحو تخريب الأسرة وقد تم إحضار الأطفال ورفع ألوان برتقالية وأخرى زرقاء وهما اللونان المميزان للرجل والمرأة كما تم رفع شعارات تؤكد أن العيش بين أب وأم هة الأفضل بالنسبة للأبناء.

وكانت الحكومة الفرنسية قد شرعت في إدخال عدة تعديلات على القوانين المنظمة للأسرة بما في ذلك الزواج والكفالة والإجهاض.