الطفل العربي بين حلمه الجميل..... والواقع المرير

ستنظم جمعية نجاح الثقافية بمقاطعة العيايدة سلا الدورة الثانية لمهرجان الطفل العربي تحت شعار: "الطفل العربي بين حلمه الجميل..... والواقع المرير". وذلك يوم الأحد 29 دجنبر 2013 بالجماعة الحضرية سلا قاعة باب بوحاجة (العمالة سابقا) ابتداء من الساعة 14.30 زوالا.

وترى الجمعية أن مهرجان الطفل العربي في نسخته الثانية يأتي من أجل التعريف بقضية الصحراء المغربية، والتحسيس بما تؤول له أوضاع إخواننا المحتجزين بأراضي تندوف، وكذا التحسيس بالنزاع المفتعل الذي يشعل فتنته أعداء الوحدة الترابية. وفرصة تجدد من خلالها جمعية نجاح الثقافية تعبيرها عن التضامن مع ضحايا انتهاكات حقوق الطفل في كل أنحاء العالم. فالمهرجان مناسبة للتنديد بما يتعرض له الأطفال المغاربة الصحراويين المحتجزين في مخيمات تندوف من قمع وحشي واحتجاز تعسفي من طرف "البوليساريو"، مما يشكل انتهاكا سافرا لأبسط حقوق الإنسان، والواقع المرير الذي تعيشه الطفولة العربية بصفة عامة، والتي تعيش تحت وطأة الحروب مثل أطفال سوريا وفلسطين ومصر، والطفولة التي تعاني من ويلات نقص التغذية والعناية والحرمان من أبسط الحقوق، وتتعرض للعديد من مظاهر الاستغلال كالتحرش الجنسي، والعمل في سن مبكرة، وتزايد أطفال الشوارع بشكل مستمر وهم عرضة لكافة أنواع سوء المعاملة. ومحاولة لإيقاظ الضمير الإنساني تجاه القضايا التي تهم الطفل وحقوقه، وتشجيع وتحفيز المتدخلين ولاسيما جمعيات المجتمع المدني على الإبداع التربوي الهادف لخدمة الطفل العربي، واستشراف آفاق مستقبله فطفل اليوم هو رجل الغد.

 كما يتوخى المهرجان تحقيق عدة أهداف أخرى من بينها:  تقديم رسالة محبة وسلام من الطفولة المغربية إلى باقي أطفال العالم، الإسهام في نشر القيم الإنسانية النبيلة لدى الأطفال وتفاعلهم معها بنشاطاتهم ورؤاهم، مشاركة الأطفال بالتعبير عن آرائهم وحلمهم بعالم يسوده الأمن والسلام، تسليط الضوء على أثر الفن في تنشئة جيل واع ومثقف، وإظهار الطفولة المغربية بوجه إنساني يقتسم الطفولة العربية همومها وأحزانها، اعتبار الإساءة للأطفال خط أحمر يجب عدم تجاوزه....

سميرة زيداني