قرر المئات من العدول الموثقين خريجي فوج 2011 تأسيس تنظيم مهني جديد لتأطير جهودهم من أجل تطوير المهنة وإزالة العوائق التي تحول دون ممارستها على الوجه المرضي.

اللجنة التحضيرية قررت، في الاجتماع الثالث الذي احتضنته مدينة القنيطرة يوم السبت الماضي، تحديد فاتح مارس موعدا للتأسيس.

البلاغ الصادر في هذا الشأن أوضح أنه منذ تخرج فوج العدول الموثقين سنة 2011، بعد إنهائهم فترة سنة من التكوين بالمعهد العالي للقضاء، وجدوا أنفسهم أمام تحديات كبرى بدأت بالتعيينات التي جاءت مخيبة لآمالهم ومخالفة للتوقعات، وما تلا ذلك من مشاكل  عديدة استدعت  خوضهم مجموعة من الوقفات النضالية والاعتصامات أمام باب وزارة العدل والحريات، وتوجت بالاستجابة لبعض هذه المطالب.

غير أن المشاكل استمرت في الظهور، ووجد هؤلاء العدول أنفسهم أمام واقع مرير تغيب عنه كل مقومات العمل الآمن والسليم، الأمر الذي دفع للتفكير في تطوير مساعي العدول الموثقين وتوحيد كلمتهم وتنسيق جهود عبر التكتل في اطار شبابي، فجاء اللقاء الأول بمدينة تمارة نهاية سنة 2012 لوضع اللبنة الأولى في هذا المسعى.

ومع استفحال المشاكل واستمرار تدهور وضعية العدول الموثقين وخصوصا الفوج المعني، فقد زاد الإصرار وتطورت الفكرة عبر تأسيس اللجنة التحضيرية لهذا الإطار الموعود، وذلك بعد نضوج الشروط الموضوعية للفكرة واجتمعت حولها قناعة عدول هذا الفوج منذ فترة التكوين بالمعهد العالي للقضاء،  والتي عززها الواقع والمعطيات المتعلقة بالمهنة سواء من حيث المستوى التنظيمي أو القانوني أو الواقعي.

وهكذا جاء لقاء الناظور في شهر يناير الماضي ثم لقاء القنيطرة الذي  انعقد في التاريخ أعلاه وخلص إلى إصدار بيان مفصل وتحديد تاريخ عقد الجمع العام التأسيسي الذي اتسم بالجدية في النقاش والرغبة الجامحة من اجل إخراج هذا الإطار في ظروف من التشارك الواسع والتشاور المثمر والاتحاد المقوي.