أعلنت لجنة جائزة نوبل النروجية أمس الجمعة فوز منظمة حظر الأسلحة الكيماوية التي تشرف على تدمير ترسانة الأسلحة الكيماوية السورية بجائزة نوبل للسلام للعام 2013.

وتجدر الإشارة إلى أن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، ومقرها مدينة لاهاي في هولندا، مختصة بتطبيق ميثاق حظر الأسلحة الكيماوية الذي تم إبرامه عام 1997. وتضم المنظمة 189 دولة، ومن المنتظر أن يبلغ عدد الدول الأعضاء 190 بعد انضمام سوريا لها الاثنين المقبل. ويتواجد حاليا مفتشو المنظمة في سوريا للبحث عن منشآت الأسلحة الكيماوية والبدء في تدمير تلك الأسلحة.

ويعمل خبراء من المنظمة الدولية بدعم من الأمم المتحدة على تدمير مخزونات نظام بشار الأسد من الأسلحة الكيماوية بعد هجوم بغاز السارين على ضواحي دمشق أسفر عن مقتل أكثر من 1400 شخص في شهر غشت الماضي، وتُسلم الجائزة وقيمتها 1.25 مليون دولار في أوسلو في العاشر من شهر ديسمبر.