عبد القادر الحيمر

اقترحت الجمعية المغربية لمصدرين إحياء الذكرى العاشرة لتوقيع اتفاقية أكادير باتخاذ يوم 24 فبراير 2014 مناسبة لإعادة الحيوية في الاتفاقية

الجمعية التي ذكرت بالصعوبات التي تقف عائقا أمام استفادة المصدرين المغاربة بشكل كلي من مقتضيات لاتفاقية، وخاصة ما يرتبط منها بالحواجز غير التسعيرية، استقبلت يوم الجمعة فاتح نونبر 2013 رئيس الاتحاد التقني لاتفاقية أكادير السيد العيد المحسوسي، وكان الاجتماع الذي عقدته معه فرصة استعرض فيها رئيس الجمعية حسن السنتيسي الإدريسي وأعضاء من المكتب التنفيذي ورئيس الاتحاد الجهوي للاتحاد العام لمقاولات المغرب بمنطقة الجنوب، طبيعة المشاكل التي تعترض المصدرين وتحول دون استفادتهم من مقتضيات اتفاقية أكادير، بما في ذلك مطابقة وثائق التصدير عند التمثيليات الديبلوماسية بكلفة جد مرتفعة، والمطالبة بوثائق عديمة الجدوى مثل شهادة عدم الإشعاع وعقد البيع الحر.

مقترحات الجمعية تضمنت تنظيم منتدى ومعرضا للمنتوجات الدول الأربع خلال شهر فبراير بأكادير، كما تضمنت تنظيم معارض مشتركة في أوروبا مع النشر المنتظم للعروض التجارية والاستثمارية، والاعتراف المتبادل بمختبرات التحليل التقني المعتمدة من طرف الدول الموقعة على الاتفاقية، وإنشاء خطوط بحرية مباشرة، وإنشاء جمعية مصدري دول اتفاقية أكادير.