قتل أزيد من 11420 طفلا سوريا لا تزيد سنهم عن الـ 17 منذ اندلاع النزاع في مارس 2011 إلى غاية شهر غشت المنصرم من بين اجمالي 113735 قتيلا من مدنيين ومقاتلين تم احصاؤهم.

وحسب تقرير نشره مركز "أوكسفورد ريسرتش كروب" البريطاني للأبحاث، فإن من بين الأطفال الـ10586 الذين حددت أسباب وفاتهم، 7557، أي 71% قتلوا بأسلحة متفجرة بما فيها قصف جوي ومدفعي واعتداءات بالقنابل وسيارات مفخخة.

وأوضح التقرير ان "طلقات الأسلحة الخفيفة كانت السبب فى مقتل أكثر من ربع الأطفال الضحايا أي 2805 طفل يشكلون 26,5% من المجموع، فيما أعدم 764 طفلا بدون محاكمة وقتل 389 طفل برصاص قناصة مختبئين.

ومن بين الـ764 الذين تم إعدامهم أفيد أن 112 منهم تعرضوا للتعذيب ومنهم خمسة في السابعة من العمر أو أقل و11 تتراوح أعمارهم بين 8 و12 سنة، وفق المصدر ذاته.

وأشار التقرير إلى أن عدد الضحايا الأطفال الذكور فاق عدد الإناث بالضعف، وكان الفتيان الذين ترواحت أعمارهم بين 13 و17 عاماً أكثر ضحايا القتل المستهدف.