يبدأ مفتشو الأمم المتحدة لنزع الأسلحة الكيماوية السورية اليوم مهمة تاريخية للتخلص من الأسلحة الكيماوية التي يمتلكها النظام السوري لبشار الأسد والمقدرة بألف طن وذلك تطبيقا لقرار مجلس الأمن. ويتكون الفريق الأممي من 20 خبير من جنسيات مختلفة عبروا الحدود اللبنانية برا يوم أمس الثلاثاء في اتجاه سوريا على متن 15 سيارة. وعلى صعيد آخر، أعلنت روسيا أن النظام السوري قد يبدأ المفاوضات مع العناصر المعتدلة من المعارضة المسلحة في مؤتمر السلام الدولي المقرر عقده في جنيف الشهر المقبل. وميدانيا ما تزال الاشتباكات جارية في عدة مناطق مما يطرح مشكل حماية الخبراء الأمميين التي أعلن النظام السوري على عدم قدرته على توفيرها لهم خاصة في بعض النقاط الخارجة عن سيطرته. ومن ناحيى ثانية، حذر الائتلاف الوطني السوري المعارض من كارثة إنسانية تشهدها ضاحية معظمية الشام جنوب غرب العاصمة السورية دمشق متهما النظام السوري بالقيام بحملة تجويع وتهجير ممنهجة في هذه المنطقة.