ستنعقد بمراكش يومي 12 و 13 مارس 2014 الدورة الحادية والثلاثين لمجلس وزراء الداخلية العرب بحضور وفود أمنية رفيعة إضافة إلى ممثلين عن جامعة الدول العربية ومجلس التعاون لدول الخليج العربية وجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية ومنظمات وهيئات دولية وإقليمية أخرى.

ويتضمن جدول أعمال الدورة تقارير بشأن ما نفذته الدول الأعضاء من الاستراتجية العربية لمكافحة الاستعمال غير المشروع للمخدرات والمؤثرات العقلية والاستراتيجية الأمنية العربية والاستراتجية العربية لمكافحة الإرهاب والاستراتيجية العربية للسلامة المرورية والاستراتجية العربية للدفاع المدني إضافة إلى التقرير السنوي الثالث عشر الخاص بمتابعة تنفيذ الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب.

وستناقش الدورة أيضا التوصيات الصادرة عن المؤتمرات والاجتماعات التي انعقدت في نطاق الأمانة العامة خلال عام 2013 ونتائج الاجتماعات المشتركة مع جامعة الدول العربية خلال العام نفسه، إضافة إلى عدد من المواضيع الأخرى المهمة من بينها إنشاء مكتب عربي للأمن الفكري.
ومن المقرر أن يسبق انعقاد الدورة اجتماع تحضيري يبدأ أعماله الأحد القادم يشارك فيه ممثلو أصحاب السمو والمعالي الوزراء لدراسة البنود الواردة على جدول الأعمال وإعداد مشاريع القرارات اللازمة بشأنها تمهيدا لعرضها على الدورة.

والملاحظ أن الدورة الحالية تنعقد في ظرفية عربية تحتاج إلى تنسيق محكم يحظى بالدعم السياسي لكافة الدول الأعضاء ويغلب التعاون في المجالات التي حققت فيها عدة دول تحققا ملحوظا مثل تبسيط المساطر وتقريب الإدارة من المواطنين ومحاربة الجريمة المنظمة كما يوفر المناخ السياسي الملائم لمنع انتشار الإرهاب الذي ينخر الجسد العربي.