قرر القضاء المصري أمس تأجيل محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي إلى الثامن من يناير المقبل من أجل الإطلاع على المستندات، و تم نقل مرسي إلى سجن برج العرب في الإسكندرية حيث «يقيم» أعتى تجار المخدرات.

وكانت جلسة محاكمة مرسي قد رفعت للمرة الثانية بعد استئنافها بدقائق على إثر مشادات داخل القاعة بسبب رفض الرئيس السابق ارتداء ملابس الحبس الاحتياطي البيضاء وتعالت الهتافات من المتهمين المنددة بالمحاكمة.
دخل الرئيس السابق محمد مرسي المحكمة ببذلة كاملة بلا ربطة عنق، وأحدث بعض المتهمين ضجة في المحكمة و هتفوا بمجرد اعتلاء القاضي منصة المحكمة بجملة: «يسقط حكم العسكر» وفق ما ذكره شاهد عيان تحدث عن «شبه مظاهرة» داخل قفص الاتهام. وأضاف الشاهد أن بعض المتهمين رفعوا إشارات رابعة من داخل القفص، وأن مرسي قال من داخل القفص "أنا الرئيس الشرعي لمصر" وطالب القاضي بإخلاء سبيله ليمارس مهامه كرئيس للبلاد، مشيرا إلى أنه متواجد في هذا المكان قسرا وبالقوة.

وبعد الاعلان عن تأجيل المحاكمة يناير القادم تم نقل الرئيس المصري المعزول بواسطة مروحية إلى سجن برج العرب في مدينة الاسكندرية.