أهم ما يميز الحكومة المصرية الجديدة برئاسة إبراهيم محلب هو حفاظ 20 وزيرا من الحكومة السابقة بحقائب وزارية وعلى رأسهم المشير عبد الفتاح السيسي أكبر مرشح للرئاسيات المقبلة حيث يشغل منصب وزير للدفاع ونائب لرئيس الوزراء في ظل هذه الحكومة التي تتكون من 31 عضوا مقابل 36 في الحكومة المستقيلة...

أدت الحكومة المصرية الجديدة برئاسة إبراهيم محلب اليمين الدستوري أمام الرئيس المؤقت عدلي منصور. وتتشكل من 31 وزير مقابل 36 في عهد الحكومة المستقيلة من بينهم 11 وزيرا جديدا بينما احتفظ 20 وزيرا من الحكومة السابقة بحقائب وزارية وأبرزهم المشير عبد الفتاح السيسي الذي احتفظ بمنصبه كوزير للدفاع ونائب رئيس الوزراء واللواء محمد إبراهيم كوزير للداخلية. وتواجه الحكومة الجديدة عدة تحديات تتمثل أساسا في تسيير شؤون البلاد وتوفير الأجواء الملائمة لإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية في غضون الأشهر القليلة المقبلة كما تواجهها تحديات الواقع الاقتصادي المتدهور منذ ثلاث سنوات والذي أدى إلى ارتفاع في معدلات التضخم الذي بلغ 11.6% خلال شهر يناير الماضي وذلك حسب البنك المركزي المصري مما أثر على المستوى المعيشي للمواطنين المصريين. بالإضافة إلى ذلك، هناك تحديات أمنية حيث تشهد الساحة المصرية مؤخرا موجة من العنف استهدفت أحيانا القوات الأمنية والعسكرية. ووجهت لهذه الحكومة عدة انتقادات خاصة من طرف الإخوان المسلمين الذين لا يعترفون بكل نتائج ما يسمونه بانقلاب الثالث من يوليوز فيما انتقدت جهات أخرى رئيس الوزراء إبراهيم محلب الذي كان عضوا في لجنة السياسات للحزب الوطني التي كان لجمال مبارك، نجل حسني مبارك، تأثيرا عليها.