أنهى الموسيقار البريطاني (مات دانكلي) وضع اللمسات الأخيرة على مقطوعة الهجرة النبوية التي تأتي ضمن المقاطع الموسيقية لـ " عناقيد الضياء " – أضخم عمل فني مسرحي في التاريخ عن الإسلام والنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وتعمل اللجنة المشرفة على عرض "عناقيد الضياء" على وضع اللمسات الأخيرة على العمل مع كافة الجهات والفنانين المشاركين استعداداً للعرض الافتتاحي المقرر يوم 26 مارس الجاري على مسرح جزيرة المجاز في إمارة الشارقة لتدشين احتفالات الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية، وتستمر العروض حتى تاريخ 5 ابريل القادم. 

ويعد مات دنكلي أحد أشهر الموسيقيين وملحني الأفلام الرائدين في المملكة المتحدة والعالم، وقد عمل على موسيقى أكثر من 90 فيلماً بما فيها " باتمان"،  و"وول ستريت"،  و"ايرون مان"، و"إليزابيث: العصر الذهبي"، كما قام دنكلي بقيادة العديد من حفلات الاوركسترا الرائدة والفرق الموسيقية في جميع أنحاء العالم بما في ذلك فرقة اوركسترا لندن، وفرقة استديو هوليود سيمفوني، ولندن سيمفونيتا، اوركسترا رويال سيمفوني، وغيرها، وعمل مع فنانين عالميين بمن فيهم خوسيه كاريراس، لوسيانو بافاروتي،  وفرقة ديفو.

 وبمناسبة تسجيل المقطوعات الموسيقية مع الاوركسترا الألمانية في برلين قال الموسيقار:" لقد عملت في أكثر من 90 عملاً فنياً، حصل العديد منها على جوائز عالمية مثل الاوسكار وجوائز ايمي، إلا أن العمل في "عناقيد الضياء" كان لي فيه شعور مختلف، كانت كل قطعة موسيقية تتحدث عن حقبة تاريخية مهمة في تاريخ البشرية، إنه عمل فني مسرحي ليس موجها لمحبي الأعمال الفنية فحسب، بل إلى المثقفين، والعلماء، والمؤرخين، وكافة الناس حول العالم، لأنه تحفة تاريخية معاصرة تربط الماضي بالحاضر".

ويشارك في التسجيلات الموسيقية لـ "عناقيد الضياء" التي كتب كلماتها الشاعر السعودي الدكتور عبد الرحمن العشماوي ولحنها الفنان العربي الكبير خالد الشيخ أكثر من 70 عازف من الاوركسترا الألمانية العالمية، كما يشارك في هذا العمل الملحمي، كل من الفنان الإماراتي حسين الجسمي، والفنان التونسي لطفي بشناق، والفنان المصري علي الحجار، والفنان الفلسطيني الشاب محمد عساف.

هذا وتعمل شركة Multiple & Spinifex الشركة الرائدة في تنظيم العروض الفنية حول العالم على اعداد وتنفيذ الملحمة التاريخية "عناقيد الضياء".

وتعتبر ـ "عناقيد الضياء"، أضخم عمل فني مسرحي في التاريخ عن بدايات الإسلام منذ ولادة الرسول حتى وفاته - وتسعى من خلاله إلى تقديم صورة حقيقية عن الإسلام، بقيمه الإنسانية، ورسالته السامية في التشجيع على السلام والمحبة، في انتاج عمل فني رفيع المستوى، يخدم البشرية ويوضح حقيقتة الاسلام السمحة، ويعزز قيمه الإنسانية المتمثلة بالعدل والمحبة والسلام، وفي نفس الوقت عمل يسجله التاريخ، ويبقى أثره ماثلاً أمام العالم أجمع وللأجيال القادمة.