ربطت الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون، السيدة مباركة بوعيدة، تحقيق أهداف الشراكات العربية الإفريقية، بتجاوز الخلافات السياسية وتكثيف الجهود والمساعي وفق مقاربة شاملة يحتل فيها البعد الإنساني  مكانة الصدارة علاوة على الجانب الاقتصادي من خلال دعم التنمية المستدامة، وتطوير الكفاءات البشرية،  وتقاسم الخبرات والتجارب وتعزيز التعاون بين مختلف الفاعلين الاقتصاديين والمؤسساتيين بأفريقيا والعالم العربي.

الوزيرة التي تشارك في أشغال اجتماع وزراء الخارجية التحضيري للقمة العربية الإفريقية الثالثة، والذي عقد صباح اليوم بدولة الكويت، شددت السيدة على أهمية الاجتماع لكونه يشكل مرحلة جديدة في مسار تعميق العلاقات بين الدول العربية والدول الأفريقية، وأبرزت، الدور الكبير الذي يضطلع به المغرب في هذا المجال على المستويين العربي والإفريقي،  والنابع من اقتناعه  بكون  الرهانات والتحديات سواء الأمنية منها أو التنموية  تتطلب إقامة وتعزيز شراكات  فعالة في احترام تام لثوابت وخصوصيات الدول.