عقدت "الجبهة الوطنية للدفاع عن الصحة كمرفق عمومي وخدمة اجتماعية"، المكوّنة من المنظمات الحقوقية النقابات المهنية و جمعيات المجتمع المدني، اجتماعا يوم السبت 16/11/2013 بالدار البيضاء، صادق خلاله الحاضرون على برنامج اليوم الوطني للدفاع عن الصحة كمرفق عمومي وخدمة اجتماعية المقرر تنظيمه بالدار البيضاء يوم 07/12/2013.

البلاغ الصادر عن الجبهة في هذا الشأن اعتبر أن  تعنت و إصرار وزير الصحة على تمرير مشروع تفويت قطاع الصحة للشركات التجارية، يعني تملص الدولة و الوزارة من مسؤوليتها تجاه قطاع الصحة باعتباره مرفقا عاما وضرب الحق في الصحة للجميع بدون تمييز، وبالتالي التخلي عن توفير الخدمات الصحية الضرورية وضمان ولوج المواطنين إليها بشكل عادل ومتكافئ اجتماعيا ومجاليا. كما اعتبرت الجبهة أن هذا المشروع سيضرب عرض الحائط بكل الضوابط والأخلاقيات المُؤسسة للممارسة الطبية وحق المواطنين في الحماية من المخاطر المرضية وحقهم في اختيار طبيبهم المعالج.

وخلال نفس الجمع تمت مناقشة البرنامج النضالي الذي سيتم الإعلان عنه يوم 07/12/2013 "لمواجهة الهجوم الخطير على حق المواطنين في الولوج إلى العلاج". وبالمناسبة وجه الحاضرون في الاجتماع نداء إلى كل المواطنين والمهنيين وهيئات المجتمع المدني لرص الصفوف ومواجهة الهجمة على أحد الحقوق الأساسية ومحاولات الإجهاز على الحق في الصحة وقطاع الصحة بكل مكوناته.