خلص الجمع العام الاستثنائي الذي عقده الاتحاد المغربي للوكلاء العامين للتأمينات يوم 25 أكتوبر 2013 بالدار البيضاء، إلى تكليف المكتب بمواصلة الحوار مع الفيدرالية المغربية لشركات التأمين، وأهم ما ميز الجمع هو توجه الحاضرين إلى مقر الفيدرالية حيث وقفوا أمامه وقفة احتجاجية.

الجمع العام الاستثنائي سجل باستياء فشل جلسة الحوار التي انعقدت يوم 2 أكتوبر مع لجنة مدراء الفيدرالية المغربية لشركات التأمين، ولاحظ أن مهنة وكيل عام للتأمين تحولت إلى مهنة محفوفة بالمخاطر، وأعلن في هذا الصدد أن بعض المهنيين  يقضون عقوبة السجن بعدما توبعوا من طرف الشركات التي كانوا وكلاء لها، كما استنكر الجمع السلوكات السيئة المتعلقة بشروط دفع الأقساط المفروضة من قبل شركات التأمين، ودعا إلى التعجيل بإيجاد حل لما وصفه بالنزيف.

وقدر الاتحاد عدد منخرطيه بحوالي 650 وكيل عام لشركات التأمين.