وقعت الخطوط الملكية المغربية  "لارام" مع جمعية الدراسات الإفريقية اتفاقية شراكة وتعاون يلتزم بموجبها الطرفان بإنعاش وتقوية أنشطة الجمعية في مجالي التعليم والثقافة.

الاتفاقية التي وقعها يوم السبت 23 نونبر 2013 في بالتيمور بالولايات المتحدة الأمريكية، كل من المدير العام المساعد التجاري زهير محمد العوفير ورئيس الجمعية جيمس بريشيت ، وقد كانت الدورة 56 للجمع السنوي لهذه الجمعية المتميزة مناسبة اتفق فيها الطرفان على أن يتم خلال الملتقيات السنوية المقبلة تخصيص الجائزة السنوية للحطوط الملكية المغربية لفائدة الطلبة الأفارقة الذين يحصلون على نتائج متميزة بهدف تثمين الدراسات والبحوث ولفائدة الأعمال التي تنجز حول إفريقيا من طرف مجموع الطلبة بغض النظر عن جنسياتهم، كما تنص الاتفاقية على تمتيع أعضاء الجمعية بأسعار مخفضة عبر رحلات الخطوط الملكية المغربية.

الاتفاقية تعتبر الأولى من نوعها بين شركة جوية إفريقية وبين مؤسسة أو جمعية للجامعات الأمريكية وهي ترمي إلى تقريب الشركة المغربية من المجتمع الإفريقي,

والجدير بالذكر أن جمعية الدراسات الإفريقية تأسست سنة 1957 وهي تضم من بين أعضائها أطرا أكاديمية رفيعة المستوى تمثل 450 جامعة امريكية وممثلين عنة منظمات حكومية  وغير حكومية ومراكز للبحث والتعاون وممثلي منظمات الخبراء